تفسير رؤية الصلاة في المنام

تفسير رؤية الصلاة في المنام

تفسير الصلاة في المنام للمتزوجة,محاولة الصلاة في المنام,تفسير حلم الصلاة للرجل المتزوج,تفسير رؤية الصلاة في المسجد في المنام,رؤية الصلاة في المنام للعزباء,تفسير حلم الصلاة في الشارع للمتزوجة,تفسير صلاة الجماعة في المنام للعزباء,تفسير صلاة الجماعة في المنام للرجل

AVvXsEis Mnv3FbgoHcLGord2 2Kcli359ARZTox8Aiv3Y5d7SaG3LDS58x42uA0Au5Q9PlVLFzYLw891QiYhuTxqMmsqujZldNVpSQWTyIAuteSZYcmwja exmBgK6l1 15dHpCKX8iwgwISVIgCbbe2bqNPz HySHCIlSeQAJ Pg649H gqSR VDdRONpq=w640 h426




تفسير رؤية الصلاة في المنام



  رؤيا الصلاة في المنام إنّها محمودة ديناً ودنيا، وتدل على إدراك ولاية ونيل رسالة أو قضاء دين أو أداء أمانة أو إقامة فريضة  
 
 

يقول النابلسي: من رأى أنّه يصلي في بستان فإنّه يستغفر الله تعالى، فإن صلى في مزرعة سدد دينه، ومن رأى أنّه يصلى جالساً لعذر، فإن عمله لا يقبل، فإن صلى على جنبه فإنه يمرض، فإن صلى وخرج من المسجد نال خيراً، وإن صلى راكباً فيصيبه خوف شديد، وإن صلى الإمام راكباً ومعه ناس وكانوا في حرب انتصروا، رؤية الصلاة في المنام محمودة في الدنيا والدين وتشير إلى الحصول على ولاية أو قضاء ديّن أو تحصيل أمانة أو إقامة فريضة، وصلاة السنّة تدل على طهارة مصليها وصبره على المكاره وعطفه على الناس وإكرامه لأولاده ويعز أصدقاءه فينال عزا، والتطوع يدل على المروءة وزوال الهم 

يقول ابن سيرين: وإن رأى كأنّه يصلي قاعداً من غير عذر لم يقبل عمله، وإن رأى كأنّه يصلي على جنبه مرض، وإن رأى كأنّه يصلي راكباً أصابه خوف شديد، وإن رأى كأنّ الإمام يصلي بالناس وهو راكب وهم ركبان، فإن كانوا في حرب رزقوا الظفر، وإن رأى كأنّه يصلي في بستان، فإنّه يستغفر الله، وإن رأى كأنّه صلى في أرض مزروعة قضى الله دينه منها، وإن رأى كأنّه يصلي في مسلخ حمام دل ذلك على فساد يرتكبه. 

ويقول ابن شاهين: من رأى أنّه يصلي جهة المشرق، فإن كان الرائي مشهوراً بالخير يحج، وإن كان بخلاف ذلك يكون ميله إلى أهل الذمة، وقيل من رأى أنه يصلي شرقاً أو غرباً فقد ينحرف عن الإسلام بعمل منه يخالف الشريعة، ومن رأى أنّه يصلي نحو الشمال مستدبر القبلة فقد نبذ الإسلام وراء ظهره لقوله تعالى: (فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ)،[٣] وربما التمس من امرأة دبرها أو اشتغل عنها بغيرها، وقيل ربما يرزق توبة هذا إذا كان الرائي من أهل الدين والصلاح، ومن رأى أهل المسجد يصلون إلى غير القبلة يعزل رئيس ذلك المكان، ومن رأى عالماً يصلي إلى غير القبلة أو عمل بخلاف السنة فقد خالف الشريعة واتبع الهوى، ومن رأى أنّ صلاته فاتت عن وقتها ولا يجد موضعاً أو مكاناً يصلي فيه إنّه يدل على أمر عسير وقيل يتعذر عليه طلب شيء في أمر دنياه وآخرته. 

ويقول ابن غنام: الصلاة في الرؤيا هي الدعاء على قدر ما صلى فإنه يدعو الله ويبتهل إليه ومن صلى نصف صلاة فإنه يقضي نصف دينه لقوله تعالى: (فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ)،[٥] ومن رأى كأنه يصلي إلى جهة فإنه يقصد بتلك الجهة لسفر أو زيارة صديق، وقيل من رأى كأنه يصلي إلى غير القبلة وهو من أهل الصلاح فإنه يحج إلى بيت الله تعالى، لقوله عزّ وجلّ: (وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ ۚ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ)،[٦] وإن رأى فاسق كأنه يصلي إلى غير القبلة فإنّه في ضلالة، فإن صلى إلى قبلة اليهود فإنّه يضارع اعتقاد اليهود، وإن صلى إلى قبلة النصارى فإنّه يضارع اعتقادهم من بدعة يدخل فيها ومن كان عزمه على الحج، ورأى كأنّه يصلي إلى الشمال فإنّ عزمه يبطل، ولا يتمّ حجه لأنه جعل القبلة وراءه، وإن كان فاسقاً فإنّه يأتي زوجته في دبرها، وقيل من صلى إلى جهة غير القبلة واستدبرها فإنّه يأتي كبيرة أو يحلف يميناً فاجرة، ومن فاتته صلاة أو صوم ولم يجد ماء عسر أمره فإن تيمم قربت له النجاة، ومن رأى كأنّه يأمر الناس بالصلاة وهو كثير الصلاة فإنّه ينال رزقاً حسناً، 
 ومن صلى وهو سكران فإنّه يشهد بالزور. 

تفسير الصلاة في المنام بحسب أنواعها

رؤية الصلوات المفروضة في المنام

يقول ابن سيرين: وإن رأى كأنّه يصلي فريضة الظهر في يوم صحو، فإنّه يتوسط في أمر يورثه ذلك عزاً حسب صفاء ذلك اليوم، فإن كان يوم غميم، فإنّه يتضمن حمل غموم، وإن رأى أنّه يصلي العصر، فإنّه يدل على أنّ العمل الذي هو فيه لم يبق منه إلّا أقله، وإن رأى أنّه يصلي الظهر في وقت العصر، فإنّه يقضي دينه، وإن رأى إحدى الصلاتين انقطعت عليه، فإنّه يقضي نصف الدين أو نصف المهر، لقوله تعالى: (فَنِصْفُ مَا فَرَضْتُمْ)،[٩] وإن رأى كأنّه يصلي فريضة المغرب، فإنّه يقوم بما يلزمه من أمر عياله، وإن رأى أنّه يصلي العشاء، فإنّه يعامل عياله بما يفرح به قلوبهم وتسكن إليه نفوسهم، وإن رأى كأنّه يصلي فريضة الفجر، فإنّه يبتدئ أمراً يرجع إلى إصلاح معاشه ومعاش عياله، وإن رأى كأنّه يصلي الظهر أو العصر أو العتمة ركعتين، فإنّه يسافر.[١]

ويقول ابن شاهين: ومن رأى أنّه يصلي الظهر فإنّه صفاء وقت وحصول مراد وزيادة خيرات، وقيل من رأى أنّه يصلي الظهر فإنّه يظفر بحاجته ويستظهر على جميع ما يطلبه، وإن كانت هي صلاة الجمعة فإنّه يتمّ له جميع ما يريد ويبلغ ما يؤمله، ويحصل له فضل الله تعالى في الدنيا والآخرة، لقوله تعالى: (فَإِذَا قُضِيَتِ الصَّلَاةُ فَانتَشِرُوا فِي الْأَرْضِ وَابْتَغُوا مِن فَضْلِ اللَّهِ)،[١٠] ومن رأى أنّه يصلي صلاة العصر فإنّه حصول مراد ولكن بعد مشقة، ومن رأى أنّه يصلي المغرب فإنّ الأمر الذي يطلبه من خير أو شر يتمّ عاجلاً وقيل إنّه يؤدي صداق زوجته، ومن رأى أنّه يصلي العشاء الأخيرة فإنّه يعامل أقرباءه ويحصل له سرور وقيل يحصل له مكر وبكاء، لقوله تعالى: (وَجَاءُوا أَبَاهُمْ عِشَاءً يَبْكُونَ)،[١١] ومن رأى أنّه يصلي الصبح فإنّه حصول مال وكسب حلال وقيل إنّه وعد قريب يأتيه خير أو شر على حسب ما هو متوقع ذلك، لقوله تعالى: (إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ ۚ أَلَيْسَ الصُّبْحُ بِقَرِيبٍ)،[١٢] وشرط فيما قلنا أنّه يؤدي كل صلاة في وقتها كاملة فإن حصل فيها نقص أو زيادة فهو محال ومخالف لما ذكر.[٤]

رؤية السنن في المنام

يقول ابن شاهين: أمّا السنة فتدل على النظافة والصبر على ما يكرهه والشهرة الحسنة والشفقة على ما خلق الله تعالى، وأمّا التطوع فيدل على التوسع على عياله والقيام بمهمات الأصدقاء والجار وإظهار المروءة مع كل أحد،[٤] ويقول ابن سيرين: والسنّة تدل على طهارة صاحبها وصبره على المكاره وظهور اسم حسن له، لقوله تعالى: (لَّقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ)،[١٣] وشفقة على خلق الله تعالى وعلى أنّه يكرم عياله، ومن تحت يده ويحسن إليهم فوق ما يلزمه ويجب عليه في الطعام والكسوة، ويسعى في أمور أصدقائه فيورثه ذلك عزاً، والتطوع يقتضي كمال المروءة وزوال الهموم.[١].

أمّا ابن غنام فيفسر رؤية صلاة السنّة في المنام بالقول: وصلاة الاستسقاء طلب ولد لأنّ الماء من السماء فحل الأرض فتخرج النبات ومن صلى بلا وضوء فإنّه يتقرب إلى السلطان، وصلاة الكسوف هم من امرأة وقيل أمير أو وزير أو ملك أو هم، وربما كانت صلاة الكسوف دليلاً على موت عالم، وربما دل ذلك على قحط فإن زال الكسوف زال ما ذكرناه بالفرج.[١٤]

ويقول النابلسي: ومن رأى أنّه يصلي التراويح مع الناس فإنّهم يقومون بمروءة أهاليهم وتزول وحشتهم وتنشرح صدورهم، وصلاة الاستسقاء في المنام دالة على الخوف والتقتير وغلاء الأسعار وكساد المعيشة، وهي تدل على حادث في ذلك المكان من حاكم أو سلطان، وصلاة الكسوف للشمس والخسوف للقمر تدل على السعي في إيصال الراحة لمن دلت الشمس، أو القمر عليه، وربما دل ذلك على توبة الفاسق وإسلام الكافر، أو على موت عالم، ومن رأى أنّه يصلي النافلة، أو التطوع فإنّها تدل على صلاح دينه وتمسكه بالسنة، أو أنّه يقوم بأمر الآخرة، وصلاة النافلة دالة على التودد والتقرب إلى قلوب الناس بالخدمة أو بالمال، وإن كان الرائي عازباً تزوج، وإن كان متزوجاً رزق بولدين ذكرين، لقوله تعالى: (وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَيَعْقُوبَ نَافِلَةً)،[١٥] وإن صلى تطوعاً لله تعالى وكان فقيراً استغنى ونال خيراً أو تقرب إلى الله تعالى، وربما ألف بين قوم لتشتت أهوائهم، وصلاة الرغائب في المنام دالة على المواسم.[٢]

صلاة الجماعة في المنام

يقول ابن سيرين: وإن رأى كأنّه يصلي في جماعة مستوية الصفوف، فإنّهم يكثرون التسبيح والتهليل لقوله تعالى: (وإنا لنحن الصافون وإنا لنحن المسبحون)، وإن رأى الوالي أنّه يؤم بالناس عزل، ومن صلى بالرجال والنساء نال القضاء بين الناس إن كان أهلاً لذلك، وإلا نال التوسط والإصلاح بين الناس، ومن رأى أنّه أتمّ الصلاة بالناس تمت ولايته، فإن انقطعت عليه الصلاة انقطعت ولايته ولم تنفذ أحكامه ولا كلامه، فإن صلى وحده والقوم يصلون فرادى، فإنهم خوارج، فإن صلى بالناس صلاة نافلة دخل في ضمان لا يضره، فإن كان القوم جعلوه إماماً، فإنه يرث ميراثاً، لقوله تعالى: (وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ)،[١٦] وإن رأى كأنّه أم بالناس ولا يحسن أن يقرأ، فإنّه يطلب شيئاً لا يجده، وإن رأى أنّه صلى بقوم فوق سطح، فإنّه يحسن إلى أقوام يكون له بذلك صيت حسن من جهة فرض أو صدقة.[١]

يقول ابن شاهين: ومن رأى أنّه يصلي قائماً والناس يصلون خلفه قاعدين فإنّه يلي أمراً لا ينقاد إليه من ينسب لذلك الأمر، ومن رأى أنّه يصلي جالساً والناس يصلون خلفه قياماً فتعبيره ضدّ ما تقدم، ومن رأى أنّه يؤم رجالاً ونساء فإنه يكون واسطة خير في الإصلاح بين الناس، وإن كان أهلاً للقضاء فإنّه يتولاه، ومن رأى أنّه يصلي بالناس نافلة دخل في ضمان لا يضره، وقيل من رأى أنّه صار إماماً فإنّه يرث ميراثاً لقوله تعالى: (ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)، ،ويقول ابن غنّام: ومن رأى كأنّه يصلي إماماً وهو جالس والناس من ورائه قيام فإنّه إن كان والياً ضعف في الولاية، وإن كان إماماً لمسجد ضعف عن أمور المسجد 

تفسير رؤية ما يتعلق بالصلاة في المنام

رؤية السجود في المنام
يقول ابن شاهين: ومن رأى أنّه يسجد لله تعالى فإنّه شكر لله وطول حياة له، ورؤيا السجود أيضاً على خمسة أوجه: حصول مقصود دولة ونصر وظفر والامتثال لأمر الله، لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ارْكَعُوا وَاسْجُدُوا وَاعْبُدُوا رَبَّكُمْ)،
وقيل إنّ الصلاة على الميت دعاء مستجاب وقيل شفاعة تقبل، وقيل الصلاة من حيث الجملة محمودة على كل حال في الدين والدنيا، وتدل على إدراك رياسة وبلوغ الأمل ونيل الولاية وقضاء دين أو أداء أمانة أو إقامة فرائض الله تعالى.[٤]، ويقول ابن سيرين: وإن رأى كأنّه سجد لله تعالى على جبل، فإنّه يظفر برجل منيع، وإن رأى أنه سجد لغير الله تعالى لم تقض حاجته وقهر إن كان في حرب وخسر إن كان تاجراً 

رؤية الركوع في المنام
يقول ابن شاهين: ومن رأى أنّه ركع وأطال فيه ولم يسجد فإنّه بعيد التوبة، وربما كان قصير العمر فليبادر إلى التوبة،[٤] ويقول ابن سيرين: وإن رأى كأنّه قائم في الصلاة فلم يركع حتّى ذهب وقتها، فإنّه يمنع الزكاة المفروضة فلا يؤديها، وإن رأى في صلاتهم نقصاناً أو زيادة أو تغيراً جار في ولايته وأصابه فقر ونكبة من جهة اللصوص، فإن صلى بهم قائماً وهم جلوس، فإنّه لا يقصر في حقوقهم ويقصرون في حقه أو تدل رؤياه أنّه يتعهد قوماً مرضى، فإن صلى بقوم قاعداً وهم قيام، فإنّه يقصر في أمر يتولاه، فإن صلى بقوم قيام وقوم قعود، فإنّه يلي أمر الأغنياء وأمر الفقراء، فإن صلى بهم قاعداً وهم قعود، فإنّهم يبتلون بغرق أو سرقة ثياب أو افتقار 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!