القائمة الرئيسية

الصفحات

تفسير حلم كحل العين
تفسير حلم تكحيل العين بالكحل الاسود,كحل العين في المنام للمتزوجة,تفسير حلم كحل العين للمطلقه,تفسير حلم تكحيل العين للبنت,تفسير حلم تكحيل العين بالاسود للعزباء,تفسير حلم تكحيل العين اليمنى للعزباء,تفسير حلم الكحل الأبيض للعزباء,ألوان الكحل في المنام
 


تفسير حلم رؤيا الكحل لابن سيرين 


مال والمكحلة إمرأة والاكتحال يستحب من الرجل الصالح ولا يستحب من الرجل الفاسق والميل ولد ، وقيل الكحل يدل على زيادة ضوء البصر .


 تفسر النابلسي حلم رؤيا الكحل : 


هو في المنام مال وزيادة تبصر في الصلاح ومن رأى أنه أعطي كحلاً في يده أصاب مالاً قليلاً كان أو كثيراً ، وإذا كحله رجل أسود فليس بخير ومن رأى أنه أتى بكحل ليكحل به فإنه يصلح دينه فإن كان ضرير البصر فهو شقاؤه ومن رأى أنه اكتحل بإثمد فإنه يجمع بين امرأتين وإن رأى إنساناً كحله فأعماه فإنه يأخذ من ماله شيئاً بمكر وحيلة ، والبكر إذا اكتحلت فإنها تتزوج وكذلك الأرملة والكحل بالدم والرماد فسق وزواج باطل.


أما ابن شاهين فسر حلم رؤيا الكحل


 إنه مال وإذا كان مقصوداً به نور البصر فإنه يدل على طلب صلاح الدين وإذا كان لأجل الزينة فإنه يؤول بصلاح ظاهره وفساد باطنه ، وقيل الإكتحال يدل على الغدر والجاه للرجال والنساء وقيل الإكتحال يدل على وجدان طريق الحق والصواب خاصة إذا اكتحل بلا إسراف ومن رأى أنه يغمر مروداً في إثمد فإنه ينكح امرأة ومن رأى أنه أتى بكحل فإنه يؤول على أربعة أوجه : صلاح العين وحسن الدين وحصول المال وزيادة الجمال .



تفسير حلم رؤية الكحل للعزباء في المنام

رؤية العزباء انها تضع الكحل الأسود في منامها فإن تفسير هذه الرؤية يكون حصولها على الرزق والبركة في الحياة في القريب.
عند رؤية العزباء أنها تقوم بوضع كحل في منامها لأحد صديقاتها فإن هذه الرؤية تدل على اقتراب الأخبار السعيدة والمفرحة من كلاهما.
أما عندما ترى الفتاه انها تقوم برسم كحل أزرق في منامها فإن هذه الرؤية تندل على اقتراب زواجها.

تفسير حلم رؤية الكحل  في المنام  المتزوجة



حلم المتزوجة انها تقوم بوضع الكحل في عين زوجها فإن تفسير هذا الحلم يكون اقتراب حملها.
أما عندما ترى انها تقوم بتكحيل أحد أبنائها في المنام دل ذلك على تعرضها لبعض الخلافات والمشاكل الزوجية.
عندما ترى المتزوجة انها تقوم برسم الكحل في الحلم دلت هذه الرؤية على حصولها على الرزق والبركة في جميع أمورها.


تعليقات

.
.